قطة في الأدغال

تتحدث هذه القصة عن العم سامي الذي كان يحب كاميرته كثيرا ، ولم يكن حلمه في صغره لعبة فاخرة كبقية رفاقه، ولقد أصبح مصورا للحياة البرية وراح يبحث عن القط الرمادي اللون.

الايجابيات و السلبيات


هذه القصة تاخذك الى عالم الادغال الغربية. وتروي الرسوم التوضيحية قصة مضحكة مستوحاة من مغامرة الحياة الحقيقة،والهدف الهام الناس لحماية وتقدير ما تبقى لنا من برية.

لا يوجد.
يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا توجد مراجعات حتى الآن
يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا اقتباسات حتى الان
لا يوجد قراء حتى الآن
مشاركة
الكرة الحمراء
رحلة تومي للمتنزه